هذا الرجل صلى لوحده في الكعبة أنظر ماذا حدث له سبحان الله ..!

و قد قال بعض علماء السنّة، إنه لا يصح الطواف لمن لمس الكعبة أو حجر إسماعيل، وإنما يجوز له لمس الحجر الأسود والركن اليماني فقطـ، وغيرهما لا يجوز، لأن ذلك بدعة لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا ورد عمل أي من الصحابة أو التابعين به، يستثنى من ذلك تقبيل الحجر الأسود، واستلام الملتزم، وهو ما بعد الحجر الأسود، فيحسن التزامه والدعاء عنده ولو كان الملتزم أو الحجر الأسود معطراً. وهنالك سبب آخر بضرورة عدم لمس جدران الكعبة أثناء الطواف، وهو أن هذا يجعله يدخل في هواء الكعبة وضمن حدودها وهذا يلغي الطواف نظراً لأن الشاذروان من ضمن الكعبة.

الصفحة السابقة 1 2 3الصفحة التالية
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق